HIC-MENA [ Habitat International Coalition ]

Home| About Us | Contact Us

إعتصام أهالي نيرتيتي

What is affected
Type of violation Forced eviction
Date 28 June 2020
Region MENA
Country Sudan
City دارفور، نيرتيتي

Affected persons (number & composition)

Total 0
Men 0
Women 0
Children 0
Your solution
Download any important details

Download any important development



Forced eviction
Costs

Duty holder(s) /responsible party(ies)

State
Local
Brief narrative

اعتصام أهالي نيرتتي بسبب انتهاكات الميليشيات

وجد اعتصام مواطنو نيرتتي التابعة لولاية وسط دارفور، تضامناً لافتاً من فئات المجتمع السوداني والحركات المسلحة، بينما وجُه رئيس الوزراء وفد حكومي بزيارة الأهالي خلال يومين للوقوف على مطالبهم.

ويطالب مواطنو نيرتتي – الذين دخل اعتصامهم يومهم السادس -من الحكومة توفير الحماية لهم واقالة مسؤولي الحكومة المحلية وإيقاف الدراجات البخارية وجمع السلاح غير المقنن وحماية الموسم الزراعي واسترداد المواشي التي نُهبت بواسطة المليشيات المسلحة وتقديم الجُناة المقيد ضدهم إجراءات قانونية إلى العدالة، إضافة إلى فتح المسارات لتجاوز الاحتكاكات الرعُاة والمزارعين.

ووصف رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، في تصريح على منصاته في مواقع التواصل الاجتماعي، الجمعة مطالب الأهالي، بالعادلة والمستحقة.

وقال وجهت وفداً حكومياً لزيارة نيرتتي ولقاء المعتصمين للعمل على تحقيق مطالبهم لضمان استقرار المنطقة، كما أشاد بمواطني المنطقة قائلا ننحني تقديراً واحتراماً للشكل الحضاري للاعتصام والتعبير السلمي المستمر.

واعتبر المتحدث باسم الحكومة وزير الإعلام فيصل محمد صالح الاعتصام في نيرتتي بأنه تطور للحراك السلمي الجماهيري وتعبير عن مشاكل حقيقية.

واضاف في تصريح نقلته وكالة السودان للأنباء الجمعة أن الجماهير في نيرتتي اعطتنا اليوم درس جديد في استخدام الوسائل السلمية الجماهرية التي ظللنا ندعو لها لوقت طويل.

وأعلن عن توجه وفد حكومي الى نيرتتي خلال يومين ليلتقي بالجماهير ويسمع منها بشكل مباشر.

وفي الخرطوم تعتزم رابطة أبناء نيرتتي بالخرطوم والمبادرة الشبابية لدعم الاعتصام بالتعاون مع عدد من لجان المقاومة، تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر مجلس الوزراء الأحد، لتقديم مذكرة للحكومة التنفيذية للإسراع في تنفيذ مطالب أهل المنطقة.

وطالبت حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور، بتوفير الأمن والحماية لمواطني نيرتتي، وإقالة المدير التنفيذي ومدير جهاز المخابرات ومدير الشرطة وقائد القوات المسلحة وقائد الدعم السريع في المنطقة، لعجزهم عن توفير الحماية للمواطنين والقبض على المجرمين، وتساهلهم مع المليشيات بما يرتقي لمرتبة التواطؤ الصريح.

وقالت الحركة في بيان باسم متحدثها الرسمي محمد عبد الرحمن الناير إن مواطنو نيرتتي ظلوا يتعرضون للانتهاكات وجرائم المليشيات الحكومية بصورة يومية.

وأضافت القتل والاغتصاب ونهب الممتلكات أصبح أمراً مألوفاً ولا يستطيع أي مواطن الخروج من المنطقة لمسافة كيلومتر واحد دون أن يتعرض للاستهداف، وتوقف المزارعون عن الذهاب إلى مزارعهم رغم حلول موسم الأمطار خوفاً من استهداف المليشيات مما يمهد إلى حدوث كارثة إنسانية ومجاعة.

وأعلنت الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة وقوفها إلى جانب المعتصمين لعدالة مطالبهم، مشيرة إلى انها ظلت تنادي بالنضال السلمي والمطالبة الحقوق وتحقيق العدالة.

وقال المكتب الإعلامي للجبهة، في بيان، تلقته سودان تربيون: إن اعتصام نيرتتي ومطالبهم المشروعة هو اختبار حقيقي للحكومة الانتقالية في تعاطيها مع عملية السلام قبل اكتماله.

المصدر الأصلي

إعتصام نيرتتي… ( القطعة النظيفة) تريد العيش في سلام!!

نيرتتي تعني بلغة الفور “القطعة المغسولة والنظيفة الخالصة تشبيها لنظافة المكان وروعته”، جذبت المدينة ذات الطبيعة الخلابة أنظار السودانيين والعالم أجمع بالاعتصام السلمي لأهل المنطقة الذين يريدون لمنطقتهم أن تكون مغسولة ونظيفة من الدماء والتفلتات، يريدون العيش في سلام لفلاحة وزراعة أراضيهم.

الاعتصام دفع رئيس الوزراء إلى إرسال وفد اتحادي أمس إلى المنطقة يقوده عضو مجلس السيادة محمد حسن التعايشي ويضم وزراء العدل والثقافة والإعلام والعمل والرعاية الاجتماعية للجلوس للمعتصمين وتنفيذ مطالبهم.

مطالب نيرتتي

طالب المعتصمون من أهالي نيرتتي أمام المحلية في اعتصامهم الذي بدأ يوم الثامن والعشرين من يونيو الماضي بإقالة المدير التنفيذي للمحلية، مدير الشرطة، مدير الاستخبارات العسكرية، قائد قوات الدعم السريع وقائد المنطقة العسكرية.

نيرتتي من أكبر مدن محلية غرب الجبل التابعة لولاية وسط دارفور بغرب البلاد من بين ولايات دارفور الـخمس تحدها شمالاً ولاية شمال دارفور، وشرقاً ولاية جنوب دارفور وفي الشمال الغربي ولاية غرب دارفور .

وتعود كلمة نيرتتي في الأصل لكلمة (نيرتا تيو) ولكن اللفظ الغالب هو نيرتا تيي بلغة الفور ويقصد بها القطعة المغسولة والنظيفة الخالصة تشبيهاً لنظافة المكان وروعته…

قال عدد من المعتصمين من نيرتتي لـ(السوداني) إن اعتصامهم يعود إلى عدة أسباب منها كثرة اعتداء المليشيات والقتل والنهب وحوادث الاغتصاب وعدم تمكنهم من الزراعة وأن مطالبهم تركزت في إيقاف الدراجات النارية (المواتر) في المحلية وجمع السلاح غير المقنن، وحماية الموسم الزراعي الذي بدأ فعلياً والمزارعون الآن محرومون من الزراعة بسبب المليشيات، القبض على الجناة الذين تم فتح بلاغات ضدهم وتقديمهم للعدالة وفتح المسارات والسواني لتجاوز الاحتكاكات بين الرعاة والمزارعين.

وحذر الفاضل آدم المشهور بـ(كايا) رئيس تجمع قوى الهامش السوداني بولاية جنوب دارفور الذي وصل إلى نيرتتي برفقة عدد من الشباب الحكومة الانتقالية من تجاهل مطالب أهالي نيرتتي المشروعة. ودعا مجلسي السيادة والوزراء للذهاب إلى ساحة الاعتصام والاستماع للمعتصمين. ولفت كايا في حديث لـ (السوداني) إلى أن تجاهل أهالي نيرتتي يعد تجاهلاً لثورة ديسمبر المجيدة مطالباً كل تنسيقيات لجان المقاومة بدارفور والسودان لتسيير مواكب مليونية تضامناً مع أهالي نيرتتي كما دعا كل التنسيقيات بولاية وسط دارفور زالنجى للتوجه إلى ساحة الاعتصام في نيرتتي الصمود وطالب تجمع المهنيين والقوى الثورية للوجود هناك كما دعا الحكومة الانتقالية للإسراع في تكملة ملف السلام العادل والشامل.

وطالب الحكومة الانتقالية بتوفير الأمن وجمع السلاح من أيدي المليشيات والإسراع في تحقيق السلام العادل والشامل ودعا الشعب السوداني بأن يجعل من نيرتتي فرصة للوحدة الوطنية ورتق النسيج الاجتماعي وبناء الوحدة الوطنية. وناشد كايا جميع النظار وخاصة ناظر عموم البني هلبة وناظر عموم التعايشة والرزيقات والهبانية لزيارة ميدان الاعتصام ومؤازرة أهلهم في نيرتتي التي وصفها بأنها مدينة الصمود.

ودعا السلطان أحمد حسين أيوب علي دينار سلطان عموم دارفور الحكومة الانتقالية إلى المسارعة في تنفيذ المطالب المشروعة لأهالي منطقة نيرتتي وتابع (الاعتداءات الغاشمة والمتكررة لا تزيد أهل دارفور إلا تمسكاً بحقوقهم التاريخية مهما تكالب الأعداء وناصرهم المأجورون) داعيا أهالي دارفور إلى المسارعة في مساندة المعتصمين لعدالة قضيتهم وسلمية المطالبة وهو اعتصام سلمي مشروع من أجل الأرض والعرض لاسيما بعد تكرار الاعتداءات التي وصفها بالغاشمة.

ووقف النشطاء بمعسكري أبوجا وأبو شوك (نيفاشا) بولاية شمال دارفور وقفة تضامنية أمس السبت تضامناً مع ثوار اعتصام نيرتتي وحقوقهم المشروعة.

ودعت مبادرة (لا لقهر النساء) جميع عضويتها وجماهير الشعب السوداني في المدن والأرياف للمشاركة في الوقفة التضامنية مع اعتصام نيرتتي كلاً في موقعه مع الالتزام بالبروتوكول الصحي والاحترازات الصحية في الخرطوم اليوم الأحد في الساعة الواحدة بتوقيت الثورة أمام مجلس الوزراء.

وأكد رئيس مجلس الوزراء دكتور عبدالله حمدوك أن مطالب أهالي نيرتتي بولاية وسط دارفور عادلة ومستحقة منوهاً إلى أنه وجه وفداً اتحادياً لزيارة نيرتتي واللقاء بالمعتصمين وتابع (ننحني تقديراً واحتراماً للشكل الحضاري للإعتصام والتعبير السلمي المستمر) فيما سيصل إلى نيرتتي اليوم الأحد وفد اتحادي من مجلسي السيادة والوزراء من الخرطوم لمخاطبة اعتصام نيرتتي ومعرفة مطالب المواطنين والوقوف على مشاكلهم ميدانياً.

وأشار الصحفي جعفر النجيب إلى أن إيقاع الحكومة الانتقالية البطيء للتجاوب مع الأحداث الساخنة والملحة يهدد السلم والأمن الاجتماعي لكل السودانيين فيما طالب المنسق باسم لجان المقاومة من داخل الاعتصام بنيرتتي في الفيس بوك وفد الحكومة الانتقالية القادم إلى نيرتتي بتسليم المتهمين الثلاثة (البشير وهارون وعبدالرحيم) للمحكمة الجنائية، ومن ثم الحضور إلى نيرتتي والأفضل لهم متابعة الاعتصام عبر وسائط التواصل الاجتماعي .

المصدر الأصلي 

Costs   0


Back

World Habitat Day 2020
 
HLRN Publications

Land Times



All rights reserved to HIC-HLRN -Disclaimer