HIC-MENA [ Habitat International Coalition ]

Home| Sitemap | Contact Us

احتجاج سكان حي الكاريار

What is affected
Housing Private
Land Social/public
Type of violation Forced eviction
Demolition/destruction
Date 04 September 2011
Region MENA
Country Algeria
City وادي قريش

Affected persons (number & composition)

Total 0
Men 0
Women 0
Children 0
Your solution
Download any important details
Download any important development



Forced eviction
Costs
Demolition/destruction
Housing losses
- Number of homes 367
- Total value

Duty holder(s) /responsible party(ies)

State
Local
Interntl org.
Brief narrative
ترحيل 367 عائلة من حي الكاريار و لابوشراي قريبا
Wednesday, January 14
الموضوع : المحــلي

كشف رئيس بلدية وادي قريش رضا ميسوم ل" صوت الأحرار" عن ترحيل 300 عائلة قاطنة بحي ديار الكاف و 67 بحي لابوشراي وذلك في الأيام القليلة القادمة ، وذلك بعد معاناة قضوها في سكنات غير لائقة تفتقر لمقومات الحياة الكريمة .

أسيا ب

شارفت معاناة 300 عائلة قاطنة بحي ديار الكاف على الانتهاء وذلك بعد أن قضت سنوات طوال في سكنات غير لائقة لاتتوفر على أدنى شروط الحياة الكريمة حيث تقطن كل عائلة بشقة تتربع على مساحة 09 متر متكونة من غرفة واحدة و مطبخ ومرحاض في كل طابق.

وحسب ما أكده رئيس البلدية إلى أن حوالي 300 عائلة سوف ترحل في الأيام القليلة القادمة 89 منها سوف تمكث في نفس الحي و ذلك بعد أن استفاد من إعادة تهيئة وتوسيع الشقق التي كانت تتكون من غرفة واحدة حيث تم تحويلها بعد عملية التوسيع إلى ثلاث غرف ، في حين ستستفيد العائلات القاطنة بصفة غير شرعية والبالغ عددها 120 من شاليات ليتم إعادة إسكانها لاحقا .

مشيرا في ذات السياق الى بقاء حوالي 300 عائلة تقطن بحي ديار الكاف مبرمجة ليتم ترحيلها لاحقا . للإشارة فإن عملية تهيئة وتوسيع سكنات حي ديار الكاف قد انطلقت سنة 2000 ولا تزال متواصلة .

ومن جهة أخرى وفي إطار مخطط البلدية للقضاء على السكنات القصديرية أكد المير أنه حوالي 63 عائلة قاطنة بحي لابوشراي سوف يتم ترحيلها قريبا وذلك بعد أن قضوا حياتهم منكوبين أكثر من 50 عاما في مساكن شيدت كمركز عبور بحي لابوشراي في الحقبة الاستعمارية وذلك بعد أن تم إجلاؤه من حي القصبة العتيق، ويضيف نفس المصدر أن الأشغال لا تزال متواصلة في 40 وحدة سكنية بنفس الحي، أن نسبة الانجاز قد بلغت 70% سيتم توزيعها فور انتهاء الأشغال بها .

فيما يبقى مصير 180 عائلة قاطنة بالحي القصديري بفونتان فراش مجهولا وحسب تصريحات المير أن أغلب العائلات القاطنة هناك سبق وأن استفادت من عملية ترحيل كما لم يستبعد إمكانية استفادتهم من حصص سكنية في إطار السكن التساهمي .

 

http://sawt-alahrar.net/oldsite/modules.php?name=News&file=article&sid=5740

 

قام صبيحة أمس العشرات من سكان أحياء معنية بالترحيل، بالعاصمة، بالاحتجاج على مواقع ترحيلهم ، هذه الاحتجاجات شهدتها احياء باب الوادىن وادى قريش وديار الشمس.

 حيث قام المحتجون بقطع الطرقات وتعطيل حركة المرور، كما قام محتجو ديار الشمس برشق رجال حفظ الأمن بالحجارة.

و عمد صبيحة أمس، ولليوم الثاني على التوالي، العشرات من سكان حي "الكاريار" ببلدية وادي قريش، إلى قطع الطريق الرابط بين باب الوادي وشوفالي، باستعمال العجلات المطاطية التي أضرموا النيران فيها، و الحجارة والقارورات الزجاجية، احتجاجا على رفضهم قرار الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لباب الوادي والمتعلق بترحيلهم إلى حي عين المالحة ببئر خادم.

واحتج المواطنون الذين يتواجدون بهذا الحي العشوائي منذ عدة سنوات، على تأخير السلطات المحلية، موعد الإعلان عن المواقع السكنية الجديدة التي سيتم ترحيلهم إليها إلى يوم غدا الاثنين، وقالوا بان السلطات المحلية أخلفت وعودها بان يكونوا من بين العائلات الأولى التي يشملها الترحيل، إلى منطقة بنى مسوس أو السبالة، ووصفوا القرار ب"غير العادل" و هو الأمر الذي وصفوه بـ"غير العادل" في حقهم.

ودفعت الوضعية بقوات مكافحة الشغب إلى التدخل في محاولة لإعادة فتح الطريق المعروف بكثافة الحركة المرورية به، كونه يؤدى إلى منطقة شوفالي وأعالي العاصمة، ما أدى إلى وقوع اشتباكات عنيفة بين المحتجين وقوات الأمن، التي عمدت إلى تطويق المنطقة بالكامل لمنع انتشار لهيب الاحتجاج إلى مناطق أخرى بالعاصمة معنية بقرار الترحيل. وقامت بفتح الطريق أمام أصحاب السيارات.

وجاءت الاحتجاجات بعد إعلان الوالي المنتدب لباب الوادي عن مكان ترحيل سكان الحي، وهو القرار الذي لم يرض السكان، خاصة وأنهم كانوا يطمحون في ترحيلهم إلى بني مسوس أو السبالة وليس إلى بلدية بئر خادم، التي سيتم أيضا ترحيل  سكان من الحراش إليها حسب المحتجين.

وأكد المحتجون أنهم لن يرضوا بقرار الوالي المنتدب، وسيصعدون احتجاجهم في حال ما إذا لم تتم إعادة النظر في وجهة ترحيلهم، وابدوا تخوفوهم من تسجيل مناوشات مع المرحلين من مناطق أخرى إلى موقع بئر خادم، على غرار المناوشات التي تعرفها بلدية براقي التي تشهد مناوشات يومية بعد أن رحل إليها سكان من الكاريار وآخرون من الحراش. 

وحسب مصدر امني، فإن الاحتجاجات بدأت مساء الجمعة، أي بعد سماع سكان حي الكاريار خبر ترحيلهم إلى حي عين المالحة، أين سارعت عشرات العائلات من حي الكاريار بالخروج إلى الشارع وإضرام النيران في العجلات المطاطية لقطع الطريق المؤدي لشوفالي، هو الأمر الذي اجبر أعوان الأمن على التدخل لتفريق العائلات المحتجة، وتسهيل حركة المرور على أصحاب السيارات.

 وأضاف ذات المصدر أن احتجاج سكان حي الكاريار جاء على خلفية رفضهم للمكان الذي سيرحلون إليه، لأن توقعاتهم كانت تشير بنقلهم إلى بني مسوس، غير أنهم تفاجئوا بقرار الوالي الذي شجعهم على الخروج إلى الشارع، بنية الاحتجاج وتصعيد الاشتباكات في حال عدم النظر في مطلبهم الذي وجهوا بشأنه مراسلة عاجلة إلى الوالي المنتدب من اجل تغيير الموقع.

المصدر الأصلي

Costs   0


Back

_________________
 

HIC Expectations of Habitat III
 
HLRN Publications

Land Times



All rights reserved to HIC-HLRN -Disclaimer